باريس كما لم تراها من قبل: 8 كنوز مدفونة عليك اكتشافها

لا شيء يضاهي باريس في سحرها وجاذبيتها وجميعنا يعرف متحف اللوفر والشانزليزيه، لكن في الحقيقة تحظى باريس بالعديد والعديد من معالم الجذب السياحي في انتظار من يكتشفها. وقد سلطنا هنا الضوء على غيض من فيض مما تنعم به باريس من معالم سياحية بعيدًا عن المسار المألوف، ابتداءً من دوامة الخيل وانتهاءً باستكشاف معابد البوذية في الحي الصيني. لا تفوت على نفسك فرصة الاستمتاع بزيارتها!

1 متحف مدينة الملاهي (Musée des Arts Forains): كنز دفين لفنون أرض المعارض

ويقع هذا المتحف الخاص الصغير في حي بيرسي بمدينة باريس، داخل مبانِ حجرية قديمة التي كانت تُستخدم فيما مضى أقبية للنبيذ. يجب عليك الحجز مسبقًا لتحظى بزيارة هذا المتحف الساحر، فهو حقًا يستحق الزيارة: فالزوار لا يحظون بفرصة الاستمتاع بمعالم الجذب السياحي عن قرب فحسب، لكن يمكنهم أيضًا الانخراط في المرح وامتطاء دوامة الخيل، بغض النظر عن عمرهم.

1

2 الأروقة المغطاة لممر القاهرة وممر برادي (Passage du Caire and Passage Brady)

يستحق العديد من الأروقة المغطاة الرائعة بباريس الزيارة. فهي بمثابة رموز لذوق الغرائبية الذي كان شائعًا في نهاية القرن الـ 18. ويأتي على رأس أهم المعالم السياحية التي يجب عليك زيارتها ممر القاهرة (Passage Du Caire)، وهو أقدم رواق مغطى في جميع أنحاء باريس، وهو مستوحى من مصر وتم بناؤه مباشرةً بعد حملة نابليون على مصر. ورغم استخدامه لاستضافة الكثير من شركات الطباعة، فهو الآن بمثابة محور رئيسي لدور الأزياء في جميع أنحاء العالم. وثمة رواق آخر يستحق الزيارة وهو ممر برادي والمعروف أيضًا بالهند الصغيرة، وجاءت إقامته في مطلع القرن الـ 19، وكان الغرض منه أن يصبح أطول شارع مغطى في باريس. واليوم يحتضن الكثير من المتاجر والمطاعم الهندية، ويمثل نقطة التقاء مفعمة بالحياة للجالية الهندية في باريس.

2

3 حدائق سيريس دوتوي (Serres d’Auteui)

حدائق سيريس دوتوي الغناءة المغطاة والمفتوحة المملوكة لباريس لكنها مفتوحة للجمهور. وهي حدائق مصممة بطراز فن الآرت نوفو وتجمع العديد من النباتات والحيوانات الغريبة والنادرة جدًا. ويمكنك هنا الاستمتاع برؤية واحدة من أقدم الأشجار في العالم وهي الجنكه بيلوبا، وهي شجرة يعود أصلها إلى الصين وقد عُثر عليها في حفريات يعود تاريخها لأكثر من 270 مليون سنة. وفي الخريف ننصحك بأن تمنح نفسك فرصة الاستمتاع بمشاهدة أشجار كاتسورا: فخلال هذا الوقت من العام تطلق وريقاتها عطرها المميز الفواح، الذي يمنح الكاستورا لقبها المفضل وهو شجرة الكراميل.

3

4 المعابد البوذية بالحي الصيني

يشتهر الحي الثالث عشر بباريس أيضًا باسم الحي الصيني. وهناك العديد من المعابد البوذية الخلابة الواقعة بين شارع دي تشويسي وشار ديفري وشارع ماسينا مختفية ما بين المباني السكنية الضخمة، والتي كان الغرض من بنائها في الأصل يعود إلى دورة الألعاب الأوليمبية. لذلك ننصحك باغتنام فرصة اكتشاف فن الهندسة المعمارية المذهلة والذهاب في جولة على الأقدام في هذا الحي المفعم بالحيوية والغرابة، ولا تضيع على نفسك فرصة الاستمتاع ببعض الأطباق الصينية الشهية.

4

5 عزبة ألبرت كان

عزبة ألبرت كان الواقعة في بولوني بيلانكور، هي المنزل السابق للمصرفي الباريسيّ ألبرت كان. وتم بناء العقار ما بين 1895 و1910 بتصميم قائم على فكرة السلام العالمي. وبناءً على ذلك، تأخذ الحديقة البالغة مساحتها أربعة هكتار الزوار في رحلة حول العالم، حيث يجتمع فيها عدد من الثقافات والأجواء المختلفة ففيها تجد قرية يابانية قديمة وحديقة فرنسية وأخرى إنجليزية فضلًا عن غابة زرقاء والكثير من المناظر الخلابة التي تسحر الألباب.

5

6 منزل سيرج غينسبور

سيرج غينسبور هو واحد من أبرز الفنانين في فرنسا. وقد قضى غينسبور المغني ومؤلف الأغاني والممثل والمخرج وقتًا كثيرًا في باريس، خاصةً في شقته الواقعة في 5 شارع دي فيرنوي، حيث عاش من 1969 حتى وافته المنية. وبما أنه من غير الممكن زيارة المنزل، فيمكنك الاستمتاع برؤية واجهته التي تحولت إلى تحفة فنية في حد ذاتها، والشارع الذي يحتضنه وتزينه الفنون والكتابة على الجدران المخصصة للأيقونة الفرنسية المناهضة للعادات والتقاليد.

7 بليس دوفين (Place Dauphine)

ساحة بليس دوفين، الكائنة في جزيرة إيل دو لا سيتيه أمام قصر العدل، هي ساحة ساحرة محاطة بأفضل المطاعم على الإطلاق. وهي من الأماكن الرائعة التي يمكنك أن تحظى فيها بوجبة شهية إلى جانب أيضًا الجلوس على مقعد والاستمتاع بقراءة كتاب. وبالمناسبة، كانت هذه الساحة قديمًا يحيط بها 32 منزلًا متطابقًا وكانت جزءًا من مشروع هنري الرابع لعودة الساحات العامة في القرن الـ 17.

8 ملهى لابين أجيل (Cabaret au Lapin Agile)

جرت العادة أن يكون الملهى التاريخي الكائن في قلب مونمارتر نقطة التقاء الفنانين في الماضي ولا يزال مكانًا مشهورًا لاجتماع فناني الأداء في عصرنا هذا. كما أن اسمه "لابين أجيل" (الأرنب الرشيق) هو تلاعب لفظي تعليقًا على الأرنب المرسوم على جداره بريشة فنان يُدعى أندريه جيل. وساعد الرسم الزيتي الذي يعود تاريخه إلى 1905 بريشة الفنان بابلو بيكاسو على جدار ملهى "لابين أجيل" في إكساب الملهى شهرة عالمية.

هل تخطط للقيام برحلة إلى باريس؟ فلتلقي نظرة على عروضنا الخاصة هنا. 

أخبرنا برأيك